منتدى الك وحدك


 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 أدخل وشوف_ قصة عجيبة غريبة (قصة شب مع فتاة)...!!!

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أسير الصمت
عضو جديد
  عضو جديد


عدد الرسائل : 31
العمر : 32
تاريخ التسجيل : 23/02/2008

مُساهمةموضوع: أدخل وشوف_ قصة عجيبة غريبة (قصة شب مع فتاة)...!!!   الأحد مارس 09 2008, 21:39


الساعة الثانية بعد منتصف الليل ... رن رن ... رن رن ... صوت جرس الهاتف الذي جلجل حواسي ونتر لذة النوم من عيني ... أجيب عليه بصوت رخيم وكأن حبالي الصوتية قد تخلفت عن الحضور ... نعم ؟
فتاة تبكي بكاء الثكلى ... تصرخ وتولول ... وكأنما فقدت حبيبا أو سلب منها حقها ..!!
تقول: أرجو مساعدتك ... لاتقفل الخط من فضلك .. فأنا لا أريد أن أتلاعب بأعصابك ...
نفضت النوم من عيني ..
وقلت لها : قد تكونين مخطئة في الرقم ..
الفتاة: كلا لم أخطىء .. إنني فقط أبحث عمن يعطيني من عمره لحظات ... فأنا أحتاج من يستمع إلي .. وما زال بكاءها مستمرا ..

فقلت لها : تشريعنا الإلهي وعاداتنا وتقاليدنا تقف عائقا بيني وبين محادثتك دونما أي روابط مشروعة .. ولكنني سأستمع إليك لعلك في مشكلة وتحتاجين المساعدة .......... ولكن من أنت ؟!

الفتاة: أنا معادلة ليس لها ناتج ورواية حزينة خطت سطورها بدون كاتب ..وحقيقة يرفضها الواقع وجريمة أنا شريكة فيها رغم أني أنا المجني عليها ...

أنا فريسة الخلافات العائلية وشتات الشمل ، وانصراف الأهل عني وتركي في مستودع الخردوات حتى جردت من كينونتي واعتباري ...
عشت الأسر النفسي وانا حرة طليقة .. عشت الذل والهوان وأنا كريمة ، عشت الوحدة ومن حولي كثر ، عشت الغربة وانا على أرض الوطن ، عشت الظلام الدامس وشمس الظهر في كبد السماء .. هل تصدق حينما أنظر إلى جدران غرفتي الوردية أراها سوداء تحفها الأشباح من كل حدب وصوب . أستلقى على سريري تنهال دموعي كالسيل الجارف معلنة رفض نفسي للكبت الداخلاي والهروب من تلك الحياة الرتيبة المملة.

استجبت لنداءها وصرت أنظر يمنة ويسرة أبحث عن العطف والحنان مع أني أبلغ من العمر أربع وعشرون عاما .. أبحث عن الحضن الدافيء الذي لم أراه إلا في طفولتي ..ابحث عن القلب الفياض الذي لا أسمع عنه الا في الأفلام .. أبحث عمن يواسيني في حزني وترحي ويمسك بدمعتي قبل نزولها على خدي .. أبحث عمن يرفعني للحياة السعيدة ويؤكد وجودي .

صرخت في فضاءنا الواسع بصوت شجي فتلقف صرختي شاب له من الوسامة ما جعلني أغار عليه ، له من الأحاسيس ما أذاب جليد قهري وبؤسي. أحتواني فذبت في إناءه ..فهمني فملك مشاعري ..خلصني من اسري فصرت أسيرا له ..حلق بي في سماء السعادة فرفضت الهبوط من دونه ...إلى هذه اللحظة المشئومة التي سل فيها سيف الغدر والخيانة وطعنني تحت مظلة الوعود البراقة ... هزمني وجردني من سلاحي ووضع بين يدي الراية البيضاء وطلب مني الهدنة قسرا وإلا ؟؟؟!!!

تنهد وقلت لها : وما رماك على شخص لاتعرفيه ..ألا تخشين أن يعيد عليك نفس السيناريو السابق .. صرخت بقوة .. وحوش مفترسة (اقفلت السماعة)

جلست افكر في أحداث هذه القصة الغريبة وكيف كانت نهاية تلك الفتاة التي هربت من السيء إلى الأسوء دون أن تفكر في المستقبل ودون أن تمرر تصرفاتها على جمارك السلوكيات الاسلامية وعادات مجتمعنا الرصينة ... إنما أرادت العيش كمن يتعاطى المخدرات ...سعادة ونسيان لوقت محدود تعيش بعدها لحظات سرمدية محطمة ..وقد بلغت من السذاجة أو الغباء بأن يتخطى همها الحالي لغة العقل المبرمجة وتقفز بدون وعي أو شعور لرفع سماعة الهاتف باحثة عن قشة تتعلق بها في خضم أمواج بحر هما العاتية التي تلاطمها من كل جانب.

فهل بلغ الضعف في حواء إلى درجة الهروب من الواقع المأساوي بإرتكاب ماهو محظور..؟! لا أظن بأن آدم لاتجتاحه مثل تلك اللحظات ولكن تبقى الطبيعة الفطرية سيدة الموقف ..

طن..طن..طن جرس المنبه يعلن الساعة السادسة صباحا .. ويوقظني من ذلك الحلم الأسود. ولكن عزيزي القاريء ألا تظن بأن هذا قد يكون حقيقة واقعة في مجتمعاتنا وان اختلف سيناريو الحدث وتغير أبطال القصة ...


دمتم بكل الحب

منقوووووووووووول

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أدخل وشوف_ قصة عجيبة غريبة (قصة شب مع فتاة)...!!!
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الك وحدك :: القسم الادبي :: القصص والروايات-
انتقل الى: